الكعيمات
منتدى الكعيمات يرحب بكم ويتشرف بانضمامكم والتسجيل ليصلكم كل ما هوا جديد
نفتخر نحن شباب ثورة 25 يناير
باننا جيل التغير ونفتخر باننا الهمنا العالم كيف نغير ولا نخرب
حبا فى وطننا الغالى مصر الكنانه مصر ام الدنيا
فى عصر السرعه الذى ربما لا تجد فيه المعلومه الشافيه والكافيه
فمرحبا بكم
مدير المنتدى عبدوحسن ابويحي ابن الكعيمات

الكعيمات

25يناير ثورة الشعب المصرى
 
الرئيسيةالتسجيلدخولس .و .جبحـثمندرة الكعيماتيه على الفيس بوك وتعالى نحكى شويهصفحةمندرةابناءالكعيماتمقاول عبدالرازق ابوحسن

شاطر | 
 

 باراك أوباما وثقافة التبرير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المديرعبدوحسن
Admin
avatar

عدد الرسائل : 799
العمر : 40
الموقع : http://abdo77.yoo7.com
تاريخ التسجيل : 25/04/2008

مُساهمةموضوع: باراك أوباما وثقافة التبرير   7/6/2009, 8:00 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اليوم موافق 5/6/2009 الجمعه



هذاهوا تاريخ زياره الرئيس الامريكى الجديد للشرق الاوسط وكانت زيارته المسماه بخطاب العالم لاسلامى

فى هذه الايام وفى هذا الوقت جدل كثير جد حول الزياره لما فيها من شكل جديد للسياسه الامريكيه مع الاداره الجديده
واردت ان انقل لكم بعض ما كتب وما هواراى الكثير من لراى والراى الاخر

واليكم ما نقلته
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
وها قد جاء اوباما
فى خطابه التاريخى للعالم الاسلامى.. اوباما يأمل فى "بداية جديدة"


[center]عبر الرئيس الاميركي باراك اوباما في خطاب في جامعة القاهرة الخميس عن امله في "بداية جديدة" بين الولايات المتحدة والعالم الاسلامي على اساس "المصالح المتبادلة والاحترام المتبادل".




وقال اوباما "جئت سعيا الى بداية جديدة بين الولايات المتحدة والمسلمين في العالم ترتكز على المصالح المتبادلة والاحترام المتبادل وعلى حقيقة ان اميركا والاسلام لا يقصي احدهما الآخر ولا يحتاجان الى التنافس".
واضاف انهما "يتقاسمان المبادىء نفسها مبادىء العدالة والتقدم, التسامح والكرامة لكل البشر" .
وأكد أوباما في الوقت نفسه أن التغيير لن يحدث بين عشية وضحاها و أنه لا يمكن لخطاب واحد أن يزيل انعدام الثقة المتواجد منذ أعوام أو توفير اجابة على كافة الأسئلة المعقدة التي أوصلت العلاقات لما هي عليه الآن.



أعرب أوباما عن ثقته في أن الصراحة وانصات الطرفين لبعضهما البعض سقودان إلى أرضية مشتركة.
وتحدث أوباما عن خبرته الشخصية مع الإسلام حيث أوضح أن والده الذي انحدر من أسرة كينية , كان بينها مسلمون , كما انه قضى سنوات من طفولته في إندونيسيا حيث سمع آذان الفجر والمغرب.

وقال الرئيس الامريكي باراك أوباما "إن المصالح التي نشترك فيها كبني البشر أهم وأقوى بكثير من القوى التي تبعدنا عن بعضنا البعض. إنني مسيحي وجاء أبي من أسرة تضم أجيالا مسلمة, كما أمضيت أيام صباي في اندونيسيا" حيث شهدت مظاهر الاسلام "واستمعت للاذان في الفجر".



وأعرب أوباما عن اعترافه بمساهمة الاسلام في بناء حضارات أخرى, وقال "إن الإسلام الذي حمل نور العلم لعدة قرون ساعد في نهضة وتنوير أوروبا", مدللا على ذلك بالاشارة الى ابتكارات الحضارة الإسلامية العديدة كاختراع الجبر وأدوات الملاحة والطباعة والتعرف على كيفية انتشار الأمراض وكيفية علاجها.
وأشار الى أن أفرع الثقافة الإسلامية امتدت أيضا الى الشعر والموسيقى وغيرها من الفنون.
وأكد على أنه "في الاسلام شرح للسماحة الدينية والمساواة بالكلمات والافعال" مضيفا "إنني أعلم أن الإسلام كان دائما جزء من تاريخ أمريكا حيث أن أول دولة اعترفت ببلادي هي دولة المغرب".
وأشار الى الدور الذي لعبه الامريكيون المسلمون في اعمار الولايات المتحدة حيث "حاربوا حروبنا وخدموا في حكوماتنا ودافعوا عن حقوقنا المدنية وأقاموا أعمالا وحاضروا في جامعاتنا وأحرزوا الميداليات في المجال الرياضي وحصلوا على جوائز نوبل وبنوا أعلى المباني لدينا ورفعوا شعلنتا الأوليمبية".





وقال الرئيس الامريكي إن الشراكة بين الولايات المتحدة والإسلام يجب أن تكون مبينة على مباديء الاسلام الحقيقية, معتبرا أن جزءا من مسئوليته كرئيس للولايات المتحدة هو مكافحة النماذج المسيئة للاسلام في أي مكان.
واستطرد قائلا إنه يجب في المقابل تطبيق المبدأ ذاته فيما يتعلق بتفهم المسلمين لصورة الولايات المتحدة, موضحا أنه بينما لا يمثل المسلمون نماذجا سيئة فإن الولايات المتحدة ليست النموذج السيئ أو الامبراطورية التي تبحث عن مصالحها الذاتية.




وقال أوباما إن "هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 والجهود المستمرة لهؤلاء المتطرفين للقيام بأعمال عنف ضد المدنيين دفعت البعض في بلادي لرؤية الاسلام كعدو, ليس فقط لامريكا والدول الغربية بل ايضا لحقوق الانسان".
واضاف "كل هذا أدى الى مزيد من الخوف ومزيد من انعدام الثقة. وطالما تعرف علاقاتنا بخلافاتنا. فاننا سنمنح قوة لهؤلاء الذين يرون الكراهية بدلا من السلام. هؤلاء الذين يروجون للصراعات بدلا من التعاون الذي يمكن ان يساعد جميع الاشخاص لتحقيق العدالة والرخاء".
وتابع "هذه الدائرة من الشك وعدم الاتفاق يجب ان تنتهي".
وقال الرئيس الأمريكي "لقد أتيت هنا إلى القاهرة للسعي نحو بداية جديدة بين الولايات المتحدة والمسلمين حول العالم, بداية قائمة على المصالح المشتركة والاحترام المتبادل, قائمة على حقيقة أن أمريكا والإسلام ليستا في حالة تنافس, بل إنهما تتشاركان في مباديء تتمثل في العدالة والتقدم والتسامح والحفاظ على كرامة الإنسان".
وأضاف "إنني أعترف بأن التغيير لا يمكن أن يحدث بين ليلة وضحاها, وإنني أؤكد أنه لا يمكن لحديث واحد أن يزيل سنوات من انعدام الثقة" .
وواصل "إنني مقتنع أنه من أجل التحرك قدما يجب أن نقول بشكل واضح ومعلن لكلينا الأشياء المكنونة في صدورنا والتي تقال غالبا خلف الأبواب المغلقة". وتابع "يجب أن يكون هناك جهود حثيثة للاستماع إلى بعضنا البعض والتعلم من بعضنا البعض واحترام بعضنا البعض والبحث عن أرضية مشتركة. فكما يخبرنا القرآن الكريم, يجب دائما أن نقول الحقيقة".

_________________
بكل الحب مقدمه لكم اخيكم مدير منتدى
عبــــدوحـــــــــــسن http://abdo77.yoo7.com شارك بكلمه شكر او ابتسامه او دعاء لك ولجميع المسلمين[]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://abdo77.yoo7.com
 
باراك أوباما وثقافة التبرير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الكعيمات  :: قسم المنتديات الثـــــــقافيــــــــه والشــــــعر والحكم والامثال الشعبيه :: ((مدونـــتى الخاصه ))-> خواطر وافكار من ايام عشتها واعيشها-
انتقل الى: